ملف شامل عن الإعاقة

    شاطر
    avatar
    THE DoOM

    عضو متألقعضو متألق


    ذكر الجوزاء
    عدد المشاركات : 6260
    العمر : 27
    الإقامة : قصر فوق الغيوم شاهد على مكانتي
    السنة : و بكل فخر صرنا تالتة
    شعارك : : أنا لا أحلم سأظل أنادي حتى إن بح الصوت و سأصنع وطنا يحيا من قلب الموت
    نقاط : 9579
    تقييم الأعضاء : 114
    نوع المتصفح :

    رد: ملف شامل عن الإعاقة

    مُساهمة من طرف THE DoOM في 1/4/2010, 01:06

    متلازمة داوون ::

    * تعريف متلازمة داوون:
    - هو اضطراب في الكروموسومات ويتصل بالتخلف العقلي، وهذا الاضطراب غير معروف السبب فبدلاًً من أن ينمو في الخلية 46 كروموسوماً يزيد عددها واحداً فقط ليصبح 47،
    وهذا الكروموسوم الزائد يغير كلية من وظائف الجسم والمخ الطبيعية. يتم تشخيص هذه الإعاقة بعد عمل اختبار الكروموسومات بعد الولادة بوقت قصير.

    * الإصابة بهذا المرض:
    أي أم أو أب معرضون أن يصاب طفلهم به، لكن تزداد مخاطر الإصابة به للسيدات التي تحمل فوق سن الخمسة والثلاثين عاماً، وكل عائلة يحدث الإصابة فيها مرة واحدة.

    * أعراض داوون:
    توجد أكثر من 50 علامة لمتلازمة داوون، لكن من النادر تواجدها في شخص واحد، ومن أكثر هذه الأعراض شيوعاً:

    - ضعف العضلات.
    - مرونة العضلات والمفاصل والقدرة على تحريكها في أي إتجاه.
    - رقبة قصيرة.
    - رأس صغيرة.
    - قدم عريضة مع قصر الأصابع.
    - بكاء قصير وبنبرة عالية عند الأطفال.
    - تجويف الفم صغيراً.
    - ميل زاوية العين مع وجود طيات للجلد كثيرة من الزاوية الداخلية لها.
    - صغر حجم الأذن.
    - يد عريضة قصيرة مع وجود خط للتجاعيد واحداً في الكف في يد واحدة أو في كلا اليدين.

    والشخص المصاب بمتلازمة داوون صغير في الحجم عن أقرانه الذين لديهم نفس العمر والسن الطبيعيين، كما أن نموهم الجسماني والعقلي أبطأ. على الرغم من أن الشكل الجسماني هو الشئ المميز للمصابين بهذه المتلازمة إلا أنه يظهر معه مشاكل صحية أخرى:
    - انخفاض مقاومة الجهاز المناعي للإصابة بالعدوى وأكثرها الإصابة باضطرابات الجهاز التنفسي.
    - اضطرابات في الرؤية مثل الحول - طول النظر- قصر النظر.
    - الصمم باختلاف درجاته.
    - صعوبة في الكلام.
    - حوالي 1/3 الأطفال المولودين بمتلازمة داوون يعانون من عيوب خلقية بالقلب ويمكن علاجها.
    - والبعض الآخر يولد بعيوب خلقية في الجهاز الهضمي والأمعاء والتي لا يمكن علاجها.
    - وهناك حالة تسمى (Atlantoaxial instability)، ويكون فيها التواء لأول فقرتين في الرقبة مما يجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة عند المشاركة في الأنشطة التي تتطلب إطالة الرقبة.
    - البدانة تصبح سمة سائدة لهؤلاء الأطفال كلما كبروا في السن، كما أن الزيادة في الوزن تهدد صحة الشخص وحياته ومع اتباع نظام غذائي معين وممارسة النشاط الرياضي يؤدي إلى تقليل حجم المشكلة.

    * علاج متلازمة داوون:
    بعد تشخيص الإعاقة لابد من التعامل معها بشكل فوري وسريع. وأكثر طرق العلاج فاعلية هو تشجيع الطفل على إدراجه في برنامج للتطوير وتنمية قدراته العقلية والاجتماعية بمساعدة أفراد العائلة له
    .
    avatar
    THE DoOM

    عضو متألقعضو متألق


    ذكر الجوزاء
    عدد المشاركات : 6260
    العمر : 27
    الإقامة : قصر فوق الغيوم شاهد على مكانتي
    السنة : و بكل فخر صرنا تالتة
    شعارك : : أنا لا أحلم سأظل أنادي حتى إن بح الصوت و سأصنع وطنا يحيا من قلب الموت
    نقاط : 9579
    تقييم الأعضاء : 114
    نوع المتصفح :

    رد: ملف شامل عن الإعاقة

    مُساهمة من طرف THE DoOM في 1/4/2010, 01:10

    داء كرون ::

    * داء كرون:
    - يصعب تشخيص داء كرون في بدايته لأن أعراضه قد تتشابه إلى حد كبير مع أعراض أمراض أخرى وخاصة اضطرابات الجهاز الهضمي المختلفة.
    وهو أحد أمراض الجهاز الهضمي ويصيب الأمعاء حيث تحدث بها التهابات تؤدى إلى تقرحات في جدارها بجميع طبقاتها ويختلف هذا الداء عن باقي التهابات الأمعاء الأخرى والتي تصيب الجدار السطحي لها فقط.
    أما الأعضاء التي تتأثر بهذا الداء: الأمعاء الدقيقة وخاصة الجزء الأخير فيها والذي يسمى اللفائفى (Ileum )، لكنه من الممكن أن يصيب أي جزء في الجهاز الهضمي بداية من الفم حتى الشرج، وتتوقف خطورة المرض على الجزء المصاب فإذا كان جزءاً من الأمعاء يعنى أن المرض في بداية مراحله ويصل إلى أقصى درجات الخطورة إذا كانت الأمعاء بأكملها مصابة.

    * أعراض داء كرون:
    - آلام بالبطن (تحت السرة أو عند مستواها ويمتد إلى الجزء الأيمن السفلي من البطن وتبدأ بعد تناول الوجبات).
    - تقلصات.
    - إسهال.
    - فقدان للشهية.
    - نزيف من الشرج.
    - الإصابة بالحمى.
    - ألم بالمفاصل.
    - إرهاق وتعب.
    - فقد الوزن.
    - تقرحات حول فتحة الشرج.
    - أما عند الأطفال فيكون هناك تأخر في النمو.
    - إفرازات من الشرج.
    - إصابات بالجلد.
    - انتفاخ بالبطن.

    * أما الأعراض التالية إذا ظهرت لابد من الذهاب الفوري للطبيب لتقديم العلاج الفوري:
    - دم في البراز.
    - آلام شديدة في البطن.
    - إسهال مزمن لا يستجيب لأي علاج.
    - حمى غير مفسر أسبابها وتستمر لأكثر من يومين.
    - اختلاف في عادات التبرز (حركة الأمعاء) لأكثر من عشرة أيام.

    * تشخيص داء كرون:
    لبدء علاج هذا المرض لابد من التشخيص الصحيح وخاصة فى الأمراض المزمنة والتى منها داء كرون لأنه يتطور وتدهور الحالة بمرور الوقت، وأول الطرق لعلاج الحالة هو التشخيص المبكر لها والذي يتم بالطرق الآتية على الرغم من أن داء كرون يتشابه مع أمراض أخرى لها نفس الأعراض:
    - تقرحات بالأمعاء.
    - التهابات الزائدة الدورية.
    - القولون العصبي.
    - قرحة المعدة.
    - التهابات بالمرارة والبنكرياس.
    - أكياس أو أورام المبايض والأنابيب (أنابيب فالوب).
    - التهابات الحوض.
    - سرطان الأمعاء.
    - العدوى من بكتريا السالمونيلا و"إى كولاى".
    - التهاب الأوعية الدموية التي تغذى الأمعاء.
    - تناول بعض الأدوية مثل الأسبرين.

    * تشخيص المرض يتم بالطرق الآتية:
    - اختبارات يطلبها الطبيب:
    1- اختبارات الدم.
    2‌- اختبار كامل للبراز.
    3‌- أشعة بالصبغة على الجهاز الهضمي.
    4‌- منظار عن طريق الشرج أو عن طريق الفم.
    5- أخذ تاريخ الأعراض المرضية من المريض، ولمساعدة الطبيب على الشخص أن يدون بنفسه:
    أ‌- عدد مرات الإسهال وطبيعته.
    ب‌- طبيعة الألم الذي يصاب به هل يصل إلى مرحلة التقلصات أم مجرد ألم بسيط، وعدد مرات تكراره.
    ج‌- طبيعة الشهية.
    د‌- متابعة الوزن.
    هـ‌- ظهور الأعراض مرتبط بعد تناول الوجبات أم عند الاستيقاظ من النوم صباحاً.

    6‌- ومن الطرق التشخيصية التي يلجأ إليها الطبيب هو أخذ عينة من الأنسجة.

    * حقائق عن مرض كرون:
    1- يتم تشخيص هذا المرض ما بين عمر 15 سنه إلى 35 سنة ولكن من الممكن أن تتم الإصابة به في أي مرحلة أو سن عمرية.
    2- داء كرون من الأمراض الوراثية.
    3- مرض مزمن لا يمكن الشفاء منه كلية، وتخف حدة أعراضه ثم تنشط مرة أخرى.
    4- أما عن أسبابه فغير معروفة أو محددة، لكن هناك بعض الدراسات التي توصلت نتائجها إلى أن الإصابة به تأتى عند ما تقل مناعة الجسم أو أن الجهاز المناعي يتحفز بطريقة شديدة للبكتريا في الأمعاء حتى وإن كان طعاماً عادياً مما يؤدى إلى الإصابة بالالتهابات وحدوث القيء.

    * مضاعفات مرض كرون:
    - انسداد معوى وهذا هو أخطر المضاعفات.
    - التهابات مزمنة وجروح في الأمعاء مما يؤدى إلى ضيق فيها ينتج عنه في نهاية الأمر إلى انسدادها والإصابة بالإمساك والقيء والآلام الشديدة.
    - في بعض الحالات قد يحدث انفجار في الأمعاء أو هروب البكتريا مما يؤدى إلى تسمم الدم.
    - التقرحات التي تصيب الأمعاء تسبب "ناسورا" وهو عبارة عن فتحة غير عادية تفتح بين عضوين من أعضاء الجسم ودائماً ما تحدث في القولون أو المستقيم والتي قد تؤدى إلى انتقال محتويات القولون إلى المثانة أو إلى المهبل أو الجلد مسببة التسمم البكتيري.
    - والعدوى في الأمعاء من الممكن أن تتسبب في خراج يكون مصحوباً بحرارة وألم وإحساس بورم في الأمعاء.

    * مضاعفات ثانوية:
    1- التهاب بالمفاصل.
    2- التهابات بالعين.
    3- مشاكل بالجلد.
    4- التهابات بالفم.
    5- مشاكل في الكبد.
    6- حصوة بالكلى والمرارة.

    * الأطعمة وداء كرون:
    أ‌- الأطعمة المؤدية إلى ظهور داء كرون:
    إن تأثير الأطعمة على ظهور المرض يختلف من شخص لآخر، وبوجه عام فإن مرضاه يجدون صعوبة في امتصاص الطعام.
    ب‌- الأطعمة التي ينبغي تناولها عند الإصابة بهذا الداء:
    هناك قائمة بالأطعمة الموصى بتناولها لهذا المرض للحفاظ على الحالة من التدهور، ولكن إذا وصل للمضاعفات لابد من تقليل كم ونوعية الأطعمة التي يأكلها المريض لأنه قد يلجأ إلى التغذية عن طريق الأنابيب أو عن طريق الوريد بالسكر والبروتين وفي الحالات التي تحتاج لعلاج لفترات طويلة تثبت قسطرة في الوريد المؤدى للقلب للتغذية عن طريقه.

    ج- التغذية في حالات مرضى كرون:
    - تناول وجبات خفيفة كل 3 ساعات.
    - البعد عن الأطعمة الدسمة لأنها تؤدى إلى سوء الحالة.
    - الأكل عند الجوع فقط لأن ذلك يساعد على هضم أفضل.
    - تناول قضمات صغيرة من الطعام ومضغها جيداً لأن الهضم يبدأ في الفم.
    - شرب السوائل مع الوجبات وطوال اليوم لتجنب الجفاف.

    د- قائمة الأطعمة:
    - الجبن الأبيض.
    - اللبن منزوع الدسم.
    - الأرز.
    - الخبز الأبيض.
    - البسكويت.
    - البطاطس البيوريه.
    - المكرونة بدون صلصة.
    - لحوم الأسماك.
    - لحوم الدجاج.
    - صلصة الطماطم بدون أية إضافات.
    - أطباق الحساء بدون خضراوات.

    هـ- قائمة الأطعمة التي ينبغي تجنبها:
    - الألياف قد تسبب مشاكل لبعض مرضى كرون لأنها تحدث تهيج فى جدار الأمعاء لذا يوصى بعدم تناول أكثر من جرام واحد يومياً أو أقل من ذلك.
    - الكحوليات.
    - الأطعمة الدهنية.
    - منتجات الألبان.
    - الأطعمة الحارة.
    - الأطعمة الجافة والفشار والمكسرات.

    و- السوائل وداء كرون:
    الإسهال والالتهابات تؤدى إلى فقدان السوائل من الجسم وهذا يحدث في وقت قصير، لذلك لابد من تناول السوائل طوال اليوم وبصورة مستديمة لمنع خلو الجسم منها ليس هذا فحسب ولكنها تسبب فقدها فى الشعور بـ: صداع، دوار، ضعف، تغير لون البول إلى اللون الداكن، فقد كمية كبيرة من المعادن وهذه المعادن هامة في توصيل الإشارات الكهربائية بالجسم وتحافظ على توازن الماء بين خلاياه.
    avatar
    THE DoOM

    عضو متألقعضو متألق


    ذكر الجوزاء
    عدد المشاركات : 6260
    العمر : 27
    الإقامة : قصر فوق الغيوم شاهد على مكانتي
    السنة : و بكل فخر صرنا تالتة
    شعارك : : أنا لا أحلم سأظل أنادي حتى إن بح الصوت و سأصنع وطنا يحيا من قلب الموت
    نقاط : 9579
    تقييم الأعضاء : 114
    نوع المتصفح :

    رد: ملف شامل عن الإعاقة

    مُساهمة من طرف THE DoOM في 3/4/2010, 01:08

    داء الفيل ::

    * داء الفيل:
    - داء الفيل هو اضطراب نادر حدوثه يصيب الجهاز الليمفاوي، وهوعبارة عن التهاب في الأوعية الليمفاوية يؤدي إلى تضخم وكبر حجم المنطقة المصابة وخاصة للأطراف أو أجزاء من الرأس أو الجذع. وينتشر هذا المرض في المناطق القارية وخاصة في قارة أفريقيا.

    * أعراض داء الفيل:
    - تضخم أو كبر أحد الأطراف أو مناطق في الجذع أو الرأس.
    - تجمع وتراكم غير طبيعي للماء في الأنسجة (الأوديما) مما يسبب تورم شديد.
    - ارتفاع درجة الحرارة (الإصابة بحمى).
    - الإصابة بالرعشة.
    - سمك الجلد وخشونته مع تقرحه ويصبح لونه أغمق.
    - شعور عام بالتعب.
    - من أعراضه أيضاً التأثير على الأعضاء التناسلية لدى الذكر والأنثى:
    أ‌- تأثر الذكور:
    كبر حجم كيس الخصية- سمك جلد القضيب والشعور بالسخونة والألم فيه.
    ب‌- تأثر الإناث:
    من الأعضاء الخارجية التي تتأثر بداء الفيل الفرج (Vulva)- كما تتكون طبقة سرطانية مغطاة بطبقة جلد سميكة متقرحة بين الفخذين- تضخم الغدد الليمفاوية في الأرجل.

    * أسباب داء الفيل:
    - إعاقة التدفق الليمفاوي أو الدورة الدموية على نحو أدق, وتحدث هذه الإعاقة أو الانسداد نتيجة لعدوى بكتيرية تسبب التهاب للأوعية الليمفاوية والتي تسمى (Streptococcal Lymphangitis)، وعندما يكبر حجم التضخم الليمفاوي يؤدي إلى ضغط خلفي في القنوات الليمفاوية ينجم عنه توسع في الأوعية وبالتالي تورم كبير. وبدون التدخل الجراحي تستمر نفس الدورة حتى تضخم المنطقة المصابة بشكل يصل إلى الحد البشاعة يؤدي إلى موت الأنسجة المحيطة بسبب عدم وصول الدم لها وتسمى بالغرغارينا.

    - وهناك بعض الدراسات الحديثة أرجعت سبب هذا المرض إلى التربة الحمراء والسير عليها بدون حذاء أي بين الشعوب العراة القدم مع التربة الحمراء وهذا منتشر في أفريقيا. وتحليل ذلك أن جزيئات صغيرة كيميائية توجد في هذه التربة تتخلل الجلد عند المشي عليها بدون أي وسائل حماية من الحذاء والجورب، وتستقر بعد ذلك في الأنسجة الليمفاوية مما يؤدي إلى تهيجها وهذه الأنسجة أيضاً تكون عرضة للإصابة ببكتريا(Streptococcal).


    * انتشار المرض:
    بشكل عام, فهو شائع الانتشار بين الأمم الإفريقية.

    * الاضطرابات الأخرى المتصلة بداء الفيل:
    - الأوديما الليمفاوية الوراثية (Lymphedema)، وهو اضطراب يتصل بالجينات في الجهاز الليمفاوي. من أعراض الأوديما تورم الأنسجة التي توجد تحت الجلد بسبب الانسداد أو تلف أو عدم نمو الأوعية الليمفاوية بشكل طبيعي ومن ثم تراكم السائل الليمفاوي.
    - الأوديما الليمفاوية الثانوية(Secondary Lymphedema) هو اضطراب يتصل بالجهاز الليمفاوي ينتج من عدوى. وتشتمل الأعراض التي تظهر فجأة على: رجفة- حمى- تورم الرجل مع احمرارها والشعور بالسخونة فيها.
    - داء الخيطيات (Filariasis) وهو مرض منتشر بين الرجال عند لدغة البعوض، وتتلخص أعراضه الأساسية في الرجفة، ارتفاع درجة الحرارة، الصداع، والإصابة بداء الفيل.

    * علاج داء الفيل:
    - ينقسم إلى نوعي العلاج المعتاد عليهما، النوع الأول العلاج المألوف أما النوع الآخر الاقتراحات التي يتم التوصل إليها بعد إجراء الدراسات والتجارب:
    1- العلاج المألوف:
    - إجراء الجراحة لاستئصال الجلد المتزايد، وفي بعض الحالات يكون بتر الطرف بأكمله (العضو المصاب) ضرورة.
    - في حالة إصابة الأعضاء التناسلية عند الذكور مثل القضيب أو كيس الخصية يتم إجراء جراحة إصلاحية وتكون ناجحة بدرجة كبيرة.
    - يتم معالجة العدوى بمضادات حيوية ضد بكتريا "الستربتوكوكال"، واستئصال الأنسجة الليمفاوية بواسطة الجراحة أو العلاج الإشعاعي.

    2- أما عن العلاج القائم على الدراسات.. فما زالت الأبحاث جارية لندرة هذا المرض وعدم ظهور هذه الأبحاث بشكل موسع إلا في عام 1990.
    avatar
    THE DoOM

    عضو متألقعضو متألق


    ذكر الجوزاء
    عدد المشاركات : 6260
    العمر : 27
    الإقامة : قصر فوق الغيوم شاهد على مكانتي
    السنة : و بكل فخر صرنا تالتة
    شعارك : : أنا لا أحلم سأظل أنادي حتى إن بح الصوت و سأصنع وطنا يحيا من قلب الموت
    نقاط : 9579
    تقييم الأعضاء : 114
    نوع المتصفح :

    رد: ملف شامل عن الإعاقة

    مُساهمة من طرف THE DoOM في 3/4/2010, 01:10

    الصداع النصفى :

    * الصداع النصفى:
    - بالرغم من عدم وجود أسباب محددة لظهور الصداع النصفي، لكن يرى الباحثون أن هناك بعض العوامل التي قد تساعد علي ظهوره، وهذه العوامل تختلف من شخص لآخر:
    وتتضمن--> الضغط العصبي، بعض أنواع الطعام والشراب ، وبالنسبة للسيدات--> الفترات التي تحدث فيها تقلب في مستوى الهرمون بالجسم وهى فترة الدورة الشهرية.
    - كثير من هذه العوامل المذكورة يمكن تجنبها للسيطرة علي الصداع النصفي:
    - وتتضمن أنواع الأطعمة التي قد تساعد علي ظهور الصداع النصفي: الجبن القديمة، النبيذ الأحمر، المواد المضافة إلي الطعام مثل حامض النتريك (الملح)، وقلة مستوي الكافيين المعتاد عليها.
    - هناك بعض العوامل المحتملة أيضاً مثل عدم تناول وجبة أساسية أثناء اليوم، النوم في أوقات متأخرة ليلاً أو عدم النوم لفترة كافية، الإرهاق أو زيادة التمارين الرياضية.
    - تحديد أسباب ظهور الصداع النصفي ومحاولة تجنبها، هي الجانب الأساسي في السيطرة علي الصداع والوقاية منه.
    - ولكن قد يحتاج بعض الأشخاص إلي علاج دوائي أو بعض العلاجات الأخرى لهذه الحالة.
    * تشخيص الصداع النصفى:
    - أهم العوامل الأساسية في تشخيص حالة الصداع النصفي، هي معرفة الأعراض التي تحدث للمريض:
    - يبدأ الطبيب في طرح بعض الأسئلة علي المريض حول:
    1- الأعراض التي يشعر بها.
    2- هل حدثت له مشاكل صحية سابقة.
    3- أنواع العقاقير التي يتناولها.
    4- العادات التي يتبعها في حياته.
    5- التاريخ المرضي للعائلة.
    هذه الاستفسارات تمكن الطبيب من تحديد الأسباب التي قد تساعد علي ظهور الصداع النصفي.
    - يقوم الطبيب أيضاً بإجراء بعض الفحوصات الطبية الأخرى، خاصة اختبار للرؤية، قوة العضلات، رد الفعل اللاإرادي للجسم ومدى توازن الجسم.
    - قد يحتاج الطبيب لعمل أشعة مقطعية، أو تصوير بالرنين المغناطيسي علي الرأس وذلك لإمكانية رؤية المخ بشكل كامل.
    لا تعتبر هذه الاختبارات مهمة لتشخيص الصداع النصفي نفسه ولكن تكون هامة لتحديد ما إذا كان هناك ورم أو خلل ما في بعض الأوعية الدموية بالمخ والذي يسبب حدوث صداع نصفي.
    - يقوم بعض الأشخاص المصابين بالصداع النصفي المزمن بعمل بعض الاختبارات الجسمانية وذلك لوجود بعض الحالات النادرة التي تصاب بأعراض أثناء ظهور الصداع، مثل --> بعض الأعراض البصرية أو العصبية وتتضمن فقدان لمحيط الرؤية، ضعف أو فقدان تام للإحساس في جزء من الجسم، ازدواج الرؤية أو اتساع في حدقة العين.

    * علاج الصداع النصفى:
    - تجنب الأسباب التي تساعد علي ظهور الصداع النصفي من العوامل الأساسية لتجنب الإصابة:
    - وتتضمن هذه الأسباب كما ذكرنا من قبل: الطعام، بعض المشروبات، الأنشطة وبعض أنواع السلوك العام. وتتطلب هذه العوامل القيام بتغيير في نظام الحياة مثل تجنب بعض أنواع المأكولات: الشيكولاته.

    - تجنب هذه العوامل في بعض الأحيان لا يكون لها تأثير كبير علي الشخص في منع الإصابة بالصداع، فيكون العلاج الدوائي مطلوب لهذا الشخص في مثل هذه الحالة.

    - يتطلب العلاج الناجح للصداع النصفي والأنواع الأخرى من الصداع وجود اتصال مستمر بين المريض والطبيب لمواصلة العلاج.

    - يبدأ العلاج المبدئي للصداع النصفي عن طريق أنواع المسكنات العادية والمتوفرة في الصيدليات مثل الأسبرين والأنواع الأخرى. هذه الأنواع هي مسكنات بسيطة لأنها تحتوي علي مكونات أولية وذلك بخلاف بعض المسكنات الأخرى والأشد تأثيراً والتي تحتوي علي مزيد من المكونات. قد تكون لها بعض الآثار الجانبية عند بعض الأشخاص مثل مشاكل المعدة خاصة في حالة تكرار المسكن أكثر من مرة في اليوم.

    - عندما تكون هذه المسكنات عديمة الفائدة وليس لها تأثير فعال علي الألم، فيأتي دور العقاقير الأخرى التي يصفها الطبيب. هناك نوعان من أنواع علاج الصداع النصفي ، نوع يقوم بإيقاف تأثير الصداع النصفي بمجرد بدايته وهذه الأنواع توصف غالباً للأشخاص الذين يصابوا بالصداع بشكل غير دوري أو إذا كانت الأعراض بسيطة حيث تقوم بقبض الأوعية الدموية. لا يتم وصف هذه الأنواع لمرضى القلب، أو السيدات الحوامل.
    أما النوع الثاني من العلاج الدوائي فهو يقوم بمنع ظهور الصداع النصفي.ويوصف هذا النوع من العلاج للأشخاص الذين يصابوا بالصداع النصفي بشكل دوري ومتكرر، أو عندما يكون تأثيره كبير علي الشخص لدرجة تتعارض مع قيامه بالأنشطة اليومية في حياته.
    تتضمن هذه الأنواع "Beta blockers/Calcium channel blockers"والأدوية المضادة للاكتئاب.
    - هناك بعض الإجراءات الوقائية الأخرى التي يمكن أن يصفها لك الطبيب لتجنب ظهور الصداع، وذلك للتحكم في الشد العصبي وتدفق الدم في الجسم.
    avatar
    THE DoOM

    عضو متألقعضو متألق


    ذكر الجوزاء
    عدد المشاركات : 6260
    العمر : 27
    الإقامة : قصر فوق الغيوم شاهد على مكانتي
    السنة : و بكل فخر صرنا تالتة
    شعارك : : أنا لا أحلم سأظل أنادي حتى إن بح الصوت و سأصنع وطنا يحيا من قلب الموت
    نقاط : 9579
    تقييم الأعضاء : 114
    نوع المتصفح :

    رد: ملف شامل عن الإعاقة

    مُساهمة من طرف THE DoOM في 3/4/2010, 01:17

    الإعاقة البصرية :

    * الإعاقة البصرية:
    - يطلق مصطلح الإعاقة البصرية على من لديهم ضعف بصري، أو عدم الرؤية بشكل جزئي، أو الإصابة بالعمى كلية.
    تأتي الإعاقة البصرية نتيجة لفقد العين لوظيفة من وظائفها نتيجة لمشاكل أو الإصابة بأمراض في العين، ومن هذه الإصابات التي تسبب ضعف بصري تشتمل على: اختلال في الشبكية- المهق- المياه البيضاء- المياه الزرقاء- مشاكل في عضلات العين وكل هذا يؤدي إلى التداعيات الآتية: ضعف في الرؤية- اضطرابات القرنية.

    * حدوث الإعاقة البصرية:
    معدل حدوث الضعف البصرى للأفراد تحت سن 18 عاماً حوالي 12.2/1000 أما الإعاقة الحادة (الفقد للبصر كلية) يحدث بمعدل 0.6/100 شخص.
    * ملامح الإعاقة البصرية:
    يعتمد تأثير المشاكل البصرية على مدى حدة فقد البصر، نوع فقد الشخص له (كلياً أم جزئياً)، السن الذي فقد فيه، وظائف الأجهزة الأخرى عند الإنسان.
    عندما يصاب الشخص بإعاقة بصرية منذ الصغر لابد من تقييمها في مرحلة مبكرة للتدخل في البدايات قبل تعقد الحالة ولا يصبح هناك حلاً ملائماً لها. وأولى هذه المشاكل هي العملية التعليمية بحدوث تأخر فيها. لذا فإذا كان الطفل الصغير يعاني من ضعف الرؤية وليست لديه النزعة الاستكشافية للأشياء من حوله في البيئة، يفتقد إلى فرص تعلم الأشياء، ولا تتاح له الفرصة إلى أن يتوافر له الدافع القوي أو أن يتدخل طرف خارجي من المحيطين به يدفعه إلى عمل ذلك، لأن الطفل في سن صغيرة يبني خبراته من خلال التعلم واكتساب الخبرات ممن حوله مع تقليدهم وإذا لم يستطع رؤية من حوله من الأصدقاء أو الأقارب فلن يستطيع التقليد أو أن يفهم الإيماءات غير الشفهية وبذلك تخلق أمامه نوعاً من عدم الاستقلالية.
    لكن بالمعرفة يمكن إدخال الوسائل التكنولوجية الحديثة لاكتساب الخبرات التعليمية، وبالنسبة للشخص الفاقد لبصره بشكل جزئياً هناك وسائل عديدة من أجهزة الكمبيوتر، شرائط الفيديو مخصصة له. أما لفاقدي البصر كلية أو من يعانون من ضعف حاد يمكنهم التعلم بواسطة مواد تعليمية مطبوعة بأحرف كبيرة، نسخ الكتب على شرائط تعليمية، أو التعلم بطريقة بريل (Braille)


    تم بعونه تعالى

    بتمنى يكون الكل استفاد من هالبحث

    و إنشا الله راح ظل أبحث إذا لقيت شي جديد راح نزلو

    T.W.D

    عضو نشيط
    عضو نشيط


    ذكر الجدي
    عدد المشاركات : 156
    العمر : 26
    نقاط : 314
    تقييم الأعضاء : 5

    رد: ملف شامل عن الإعاقة

    مُساهمة من طرف T.W.D في 23/1/2011, 03:41

    Thank you
    avatar
    MOSTAF3

    عضو نشيط
    عضو نشيط


    ذكر العذراء
    عدد المشاركات : 143
    العمر : 25
    الإقامة : شام العدية
    السنة : السنة الاولى
    شعارك : : [:. اذا كنت تملك الحاضر تستطيع تغيير الماضي و ان تضمن المستقبل .:]
    نقاط : 339
    تقييم الأعضاء : 3

    رد: ملف شامل عن الإعاقة

    مُساهمة من طرف MOSTAF3 في 11/2/2011, 15:52

    شكرا شكرا على الموضوع الحلو كثير
    thanks thanks thanks thanks thanks thanks thanks thanks
    avatar
    THE HERO

    عضو منورنا
    عضو منورنا


    ذكر السمك
    عدد المشاركات : 73
    العمر : 28
    الإقامة : موحسن
    السنة : ان شاء الله خامسة
    شعارك : : اتق الله يجعل لك مخرجا
    نقاط : 177
    تقييم الأعضاء : 5

    رد: ملف شامل عن الإعاقة

    مُساهمة من طرف THE HERO في 15/2/2011, 02:58

    شكرا
    avatar
    @Dr-Ali@

    مشرف عام
    مشرف عام


    ذكر العذراء
    عدد المشاركات : 6687
    العمر : 28
    الإقامة : رميلان الحسكة -الثورة الرقة
    السنة : رابعة
    شعارك : : الصداقة كقطعة جليد ان أشرقت عليها شمس الخيانة تدوب
    نقاط : 9605
    تقييم الأعضاء : 201
    نوع المتصفح :

    رد: ملف شامل عن الإعاقة

    مُساهمة من طرف @Dr-Ali@ في 16/2/2011, 01:29

    thanks فعلا موضوع متعوب عليه عجبني اكتر ي التوحد Angel
    avatar
    joud

    عضو منورنا
    عضو منورنا


    انثى الجدي
    عدد المشاركات : 62
    العمر : 25
    الإقامة : ديرالزور
    السنة : الثالثة
    شعارك : : رائع ان تصمت في مكان يضيع فيه الأصوات و الأروع أن يكون صمتك حكمة و ليس سلبية
    نقاط : 82
    تقييم الأعضاء : 10
    نوع المتصفح :

    رد: ملف شامل عن الإعاقة

    مُساهمة من طرف joud في 17/2/2011, 18:40

    يسلمو دوم
    معلومات حلوة و شاملة
    Bravo
    avatar
    ROSE

    عضو نشيط
    عضو نشيط


    انثى الاسد
    عدد المشاركات : 143
    العمر : 26
    شعارك : : لا تحسد من يمتلك ابتسامة شفاه ,.,فلا يجيد الضحك إلا من تعدّى حدود البكاء!!
    نقاط : 253
    تقييم الأعضاء : 12

    رد: ملف شامل عن الإعاقة

    مُساهمة من طرف ROSE في 17/2/2011, 20:29

    موضوع اكتر من هام تشكر عليه... وردة
    بس هاي متلازمة آسبرجر خوفتني كتير ..بالفعل لازم الواحد ينتبه لهالأعراض
    ليراعي المعانين منها...
    مشكور مرة تانية..

      الوقت/التاريخ الآن هو 19/10/2017, 17:03